Search for
Login | Username Password Forgot? | Email: | Create Account
Non English | Popularity: 1 | Entries: 39650 | Modified: 1 hour ago | | Add to My Feeds
الهرم الغذائي للأطفال





تسعى النسخة الجديدة من الهرم الغذائي الى ترسيخ مفاهيم الغذاء الصحي عند الأطفال والكبار على حد سواء ومن هذه المفاهيم:

التنوع الغذائي:
من أهم المفاهيم التي يركز عليها الهرم الغذائي هو الغذاء المتنوع و المتوازن المحتوي على كافة المجموعات الغذائية، والنصيحة التي يوجهها خبراء التغذية بهذا الخصوص هي: ليكن نظامنا الغذائي مليئاً بالأغذية من كل المجموعات و الألوان كل يوم.


كميات الطعام الصحية تختلف من مجموعة لأخرى:
نستطيع أن نرى في الشكل الجديد من الهرم الغذائي إختلاف المساحات التي تحتلها كل مجموعة غذائية، فمثلاً اللون الأصفر الذي يرمز الى الدهون والزيوت يحتل مساحة أقل من تلك التي تحتلها الألوان الأخرى، وهذا لأننا نحتاج الى كمية غذائية من هذه المجموعة، أقل مما نحتاج من المجموعات الأخرى.


ونرى أيضاً في هذا الهرم أن المساحات اللونية
تبدأ عريضة، ثم يقل عرضها تدريجياً حتى يصل الى القمة، وهذا مصمم لكي يظهر أن نوعية الأصناف داخل المجموعة الواحدة لا تتساوى في المحتوى من السعرات الحرارية، فضمن مجموعة الفواكه مثلاً، نجد أن فطيرة التفاح مثلاً قد تكون في الجزء الأقل عرضاً من الهرم، ذلك لأنها مليئة بالسكر والدهن، أما التفاحة الكاملة فهي في الجزء العريض من الهرم، وذلك لأننا نستطيع أن نأكل أكثر من تفاحة واحدة دون أن يخل هذا بنظامنا الغذائي الصحي.


ما يناسب غيرك قد لا يناسبك:
كم تحتاج من الغذاء؟ كلنا نحاول أن نجيب عن هذا السؤال لنحتفظ بصحتنا ورشاقتنا، ولكن صعوبة السؤال تكمن في أن إجابته تعتمد على عوامل كثيرة تشترك في بناء الشخص، كالعمر، والجنس، ومدى نشاط الشخص وحركته، ولهذا علينا وضع هذه العوامل في الإعتبار عند تصميم النظام الغذائي الخاص بالأطفال.


الوصول الى القمة يأتي عبر الصعود درجة.... درجة:
فالتغيرات الجذرية في النظام الغذائي يأتي عبر إدراك تأثير الغذاء المتوازن على الصحّة، وبالتالي يجب على الشخص أن يضيف تدريجياً الى عاداته الغذائية عادة صحية جديدة كل يوم لتصبح جزءاً من روتينة اليومي ونمط غذائه دون أن يتعرض لتغير مفاجئ ومربك قد لا يأتي بالنتيجة المرغوبة.


إرشادات الهرم الغذائي:
قدم الهرم الغذائي خطوطا إرشادية عامة للكبار والصغار على حد سواء، تتعلق بالكميات التي يحتاجونها حسب أعمارهم المختلفة للحصول على نظام غذائي متوازن،ونجد في الفقرات التالية خطوطاً عريضة وأمثلة عن الكمية التي قد يحتاجها الطفل يومياً.


مجموعةالحبوب:

والتي تتضمن أطعمة مثل الخبز، والقمح والأرز تزود الطفل بمعظم الطاقة التي يحتاجها كل يوم، فتساعده على التركيز والإنتباه والقدرة على اللعب وأداء النشاطات الجسمانية. ويحتاج الأطفال من سن الرابعة حتى الثامنة من العمر إلى ثلاث أونصات (100 غرام) من الحبوب في اليوم، وهو ما يعادل 3 شرائح من الخبز تقريباً. ويُفضل تشجيع الأطفال على تناول الحبوب الكاملة والخبز الأسمر الغني بالألياف الغذائية المهمه لصحة الجسم.




مجموعة الخضروات:

تزود الخضروات الجسم بالكثير من الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها جسم الطفل للنمو والحفاظ على الصحة الجيدة، وكذلك توفر الخضروت الكثير من الألياف الغذائية التي تساعد في عملية الهضم. ويحتاج الأطفال من سن ألرابعة وحتى الثامنة من العمر الى مايعادل كوباً ونصف من الخضروات المطبوخه او النيئه يومياً.



مجموعة الفواكه:

تعتبر الفواكه بشكل خاص مصدراً جيداً للفيتامينات المهمة للجسم مثل فيتامين "أ" وفيتامين "ج".و هذه المجموعة الغذائية تزود الجسم أيضاً بالمعادن مثل البوتاسيوم وكذلك الألياف الغذائيه للمساعدة في عملية الهضم. ويحتاج الأطفال من سن الرابعة وحتى الثامنة من العمر ما يعادل كوباً ونصف الكوب من الفواكه يومياً أي مايعادل مقدارين. ويفضل إستبدال الحلويات بالفواكه كلما أمكن وذلك لتقليل إستهلاك السكريات.



مجموعة الألبان ومنتجاتها:

هذه المجموعة الغذائية، التي تتضمن الألبان والأجبان وغيرهما من مشتقات الحليب تعتبر مصدراً مهماً من مصادر الحصول على فيتامين "أ" وفيتامين "د" وكذلك الكالسيوم والبروتين. ويحتاج الأطفال من سن الرابعة وحتى الثامنة من العمر الى مايعادل كوبين من منتجات الألبان يومياً. ويفضل إدخال المنتجات قليلة الدسم في غذاء الأطفال بعد سن الثانية من العمر.



مجموعة البروتين :
(اللحوم، الأسماك، البقوليات الجافه، المكسرات):
تزود هذه الأصناف الغذائية الطفل بالبروتين ممايساعد جسمه في الحفاظ على الأنسجة وبناء العضلات، وهي أيضاً مصدر جيد للحديد وفيتامينات اخرى. ويحتاج الأطفال من سن الرابعه وحتى الثامنه من العمر الى أربع أونصات (120 غراماً) من هذه الأصناف الغذائية. ويفضل تناول اللحوم والأسماك مشوية وعدم الإكثار من تناول الأطعمة المقلية والدسمة.



مجموعة الدهون والزيوت والسكريات:

الدهون والزيوت عناصر رئيسية لتغذية الجسم. أما السكريات فهي سريعة الذوبان في مجرى الدم لتزود الأطفال بالطاقة السريعة. هذه المجموعة ضرورية للحصول على جسم متوازن وصحي، ولكن في الوقت نفسه يجب أن يتم تناولها بإعتدال ودون إفراط، لأن كثرة تناولها تؤدي الى زيادة الوزن.



أهمية الرياضة اليومية:
يشجع الهرم الجديد الأطفال على ممارسة الرياضة والأنشطة اليومية للحفاظ على صحتهم وأوزانهم ضمن المعدل الطبيعي. وتساعد التمارين الرياضية اليومية على النمو الصحي و الجسمي والعقلي والأجتماعي للطفل.

More from معهد الامارات uae7


^ Back To Top